الحقيقة والواقع 8. توهمات الوعي


تجاوزنا في رحلة الوعي تلك التجربة الرائعة وهي الحب المشروط. منطلقين منه وبه لأفق أوسع. في محاولة لتكوين وعي أساسه حب وخطواته وبناؤه ذهول فرقصة فابتسامة فتلفت فالتفات فارتقاء.. وبعد هذا كله تستيقظ الأنا من جديد.. لنبدأ تجربة تطور قائمة على إدراك ومعالجة توهمات الوعي.. *توهمات الوعي هي بدء تكوين وعينا لمفاهيمه الجديدة حول الحقيقة التي يفهم من خلالها الواقع. وهي بذاتها مهمة غير أن منها ما تزيفه الأنا الزائفة ومنها ما هو مفيد وقيم في رحلة الوعي#. هنا تبدأ الأنا بلملمة ذاتها من جديد. واعادة تغيير أسلوبها في المواجهة والتخويف. والرفض والمقاومة. الى نوع جديد من التوهمات. وهو أدق من سابقه وأكثر خفاء. وهو مجاراة الوعي حيث وصل. فتحول الوعي من جد لهزل وتعبث في الحب الغير مشروط محاولة اسقاطه بمبررات وتحويله لمشروط. وتكوين ملهيات على طريق الوعي تشغل صاحب الرحلة عن رحلته. فتظهر هذه التوهمات وكانها جزء من الرحلة والحقيقة أنها ليست كذلك. وليس كل توهمات الوعي منبعها اﻷنا المزيفة. فلا يمكن الانتقال من تجربة وعي لأخرى بغير توهم يشدك لتجربة استيقان. تنضج بسببها. و التوهم الذي تغرق فيه دون تجربة استيقان. او تستفد منه لتكوين حزمة توهم تعين على تكوين تجربة. انما هو توهم زائف ولا يتحول لتوهم مفيد الا بتجريبه واختباره. واخذ مافيه من يقينيات. تاركا ما وراءه. وحتى تنجو من توهمات الوعي الزائفة وتستفد من الجانب الإيجابي منها يمكنك التنبه لما يلي: 1. تأنى في التنقل بين مراتب الوعي المختلفة واعطي كل مرتبة وقتها لتعيها. دون أن تتشبث بها أيضا. وانما كن مدركا للمرحلة واعطها حقها بلا افراط ولا تفريط. وهذه السلسة وضعت لتعريف كل مرحلة ومحاولة وضع حدود لكل مرحلة. 2. لا تنتقل من توهم الى توهم دون اشباع التوهم فهما وتأمل. وان استطعت ان تحول التوهم لتجربة فهذا يجعل تنقلك اكثر مكنة وتوازن. 3. تنبه لادعاءات اليقين التي تزعمها الانا دون ان تقوم على تجربة مدركة فهذه محاولتها للابقاء على زيف التوهم. ومنعك من التجريب الذي يظهر لك الفرق بين التوهم النافع والآخر الزائف. 4. ﻻتدخل في تجريب توهم دون ان تكون قد انهيت صراعات الانا ومقاومتها. فلو جربت توهم وانت مرتبك سيصعب عليك ادراك الحقيقة وقد لاتنجح بربطها في الواقع. 5. هدفنا من التوهم هو انشاء فهم استباقي للواقع. ليس هدفه الحكم على الواقع. وإنما هدفه معايرة الحقيقة التي في أذهاننا مع الواقع. ولكي تنجح في تكوين حقيقة صحيحة عن الواقع .. اكتب . وتعمق. واستمتع. واذهب الى البعيد . وعد للقريب. ولتبقى حيا عليك ان تبقى متحركا. ولتصبح سعيدا فعليك ان تألف معالجة آلامك. لأننا سننجح بإذن الله متى توافق واقعنا مع حقائقنا. الى لقاء آخر إن شاء الله بقلم د.محمد عايش www.moaysh.com

#الحقيقةوالواقع #نصوص #تغيير #وعي

أهم المدونات
أحدث البوستات
أرشيف تاريخي
الأصناف
No tags yet.

MA

الحقوق محفوظة موقع د.محمد عايش
  • White Instagram Icon
  • w-facebook
  • Soundcloud Clean
  • YouTube Clean
  • Twitter Clean