الحقيقة والواقع 6 - البهجة والظلال


أخيرا اجتزنا عنق الزجاجة.. انتهت مرحلة الانتقال من ارض ذهول الوعي إلى ارض الاحتفال. وانتهى عنق الزجاجة بالتفات الاختيار. حيث اختار صاحب رحلة الوعي أكثر ما يناسبه لينطلق في رحلة الوعي الجميلة ويستكمل كل مراحل النضج فيها. واللتي تجعل الحقيقة التي في ذهنه مطابقة للواقع باتزان واحسان. وفي بدء مرحلة الابتهاج يظهر الماضي كظل يدافع عن حقه في البقاء. الأفكار القديمة. والمشاعر السابقة. والمخاوف التي ألفناها. وبالطبع منطقة الأمان التي امتلكناها. وتبدأ الأنا هنا ترغب في العودة للسابق مستخدمة سلاحها الأكبر لتمرير خداعها. وهو سلاح الخوف. الذي يتجلى على صور شتى. أهمها حب التملك. والرغبة في خديعة الأمان. غالبا مع كل المحاولات تفشل الأنا في العودة. وهنا يصبح أمامنا أحد خيارين. إما أن نترك الأنا تصنع وهما جديدا. وإما أن نشغلها في تجربة الواقع بشكل عملي. لتحسين إدراكنا للحقيقة من خلال تجربة الواقع. في هذه اللحظة نحتاج لسلاح يواجه سلاح الخوف وفقدان الأمان. وهذا السلاح هو الحب.. ليس أي حب. فصاحب الوعي أناته قادرة على صناعة حب وهمي. أو تحوير حب حقيقي لحب وهمي. والفرق بينهما بسيط أن الحقيقي غير مشروط. والوهمي مشروط يغلب عليه الرغبة في التملك.. ومن هذا الباب ننتصر في مواجهة الظلال لندخل على ارض بهجة الوعي. لهذا كله ولنجتاز الظلال فعلينا أن نراقب ما يلي: 1.استحضار مرحلة الاحتفال بالوعي الجديد. فهي من أهم ما سيحفظ لك قيمة مرحلتك الجديدة. 2. ممارسة رقصة الوعي من حين لآخر. فهي تجدد الاحتفال وتحافظ على نفسية عالية لا تهزمهما ظلال الوهم. 3. الانشغال بتجربة الوعي الجديد والدخول في مواجهة تحدياته بنوع من المراقبة والادراك. 4. ايقاظ صوت طموحاتك المتفقة مع مرحلة الوعي الجديدة وايقاظ احلام الآخرين. 5. اكتشاف رفقة الطريق. ومرشده عندك. يذكرونك إن نسيت ويقونك إن هاجمتك الظلال والأوهام. 6. العيش بالحب. الحب الصادق بلا شروط بلا مقابل بلا تملك. الحب الذي هو سبب لا نتيجة. وإلى أن يقر الابتهاج في نفسك. وتقر قدمك في أرضه.. اكتب . وتعمق. واستمتع. واذهب الى البعيد . وعد للقريب. ولتبقى حيا عليك ان تبقى متحركا. ولتصبح سعيدا فعليك ان تألف معالجة آلامك. لأننا سننجح بإذن الله متى توافق واقعنا مع حقائقنا. الى لقاء آخر إن شاء الله بقلم د.محمد عايش www.moaysh.com

#الحقيقةوالواقع #تغيير #نصوص #وعي

أهم المدونات
أحدث البوستات
أرشيف تاريخي
الأصناف
No tags yet.

MA

الحقوق محفوظة موقع د.محمد عايش
  • White Instagram Icon
  • w-facebook
  • Soundcloud Clean
  • YouTube Clean
  • Twitter Clean