الحقيقة والواقع 3 - ابتسامة الوعي


تتطور حالة الوعي وتنتقل من الظهور الى التلفت. ومن يختار طريق الوعي ينتقل لمرحلة جديدة هي الابتسامة. ابتسامة الوعي تعني ان صاحب التجربة اصبح فاهما لما حدث. وادرك انه تنزل عليه روح وعي جديد. ستأخذه الى تجربة جديدة. وهنا ينتقل لعالم جديد يبتسم فيه صاحب التجربة ابتسامة الوعي. وهي ابتسامة تسبق لحظات الفرح. فهي ابتسامة الرضى. وهذه المرحلة يكتشف فيها صاحب التجربة اهم الهدايا التي جائته في مرحلة الذهول وما قبلها. ليظهر له الكم الهائل من التغيير الذي حدث عنده في الكلمات. التي تتجسد نعما ظاهرة وباطنة. وهنا يدرك ان الواقع من حوله بدأ يكتسب معنى حقيقي جديد. وكانه انسجام الداخل والخارج. انسجام الحقيقة التي يعتقدها والواقع الذي يعيشه. وتكون هذه من اعظم النعم. انه يعود للحياة من جديد بثوب جديد يناسب واقعه الذي يعايشه. وفي هذه المرحلة علينا ان نلتفت لما يلي: 1. تعلم اهم المعتقدات التي تغيرت خلال فترة ذهول الوعي الجديدة. ويمكنك تدوينها. 2. تقبل افكارك الجديدة. واستمتع بها. 3. جرب افكارك دون ان تحكم عليها. دعها تمر. ما يمر منها ينجح. ومالا يمر قد لايكون مناسبا في هذه المرحلة. 4. احذر في هذه المرحلة من انتكاسات الوعي. التي قد تظهر بشكل الرغبة في العودة لما كنت تظنه صحيحا. كن جاهزا للتحول للمرحلة القادمة. والتي ستحتفل فيها بوعيك. والى ذلك الحين.. اكتب . وتعمق. واستمتع. واذهب الى البعيد . وعد للقريب. لكن لتبقى حيا عليك ان تبقى متحركا. ولتصبح سعيدا فعليك ان تألف معالجة آلامك. وسننجح بإذن الله متى توافق واقعنا مع حقائقنا. الى لقاء آخر إن شاء الله بقلم د.محمد عايش www.moaysh.com

#الحقيقةوالواقع #تغيير #نصوص #وعي

أهم المدونات
أحدث البوستات
أرشيف تاريخي
الأصناف
No tags yet.

MA

الحقوق محفوظة موقع د.محمد عايش
  • White Instagram Icon
  • w-facebook
  • Soundcloud Clean
  • YouTube Clean
  • Twitter Clean