الحقيقة والواقع 1 - ذهول الوعي


حين نكتشف ان كل الاوراق تحتاج الى اعادة ترتيب

ونجد ان كل قيمنا ومعتقداتنا ليست متسقة

ويظهر لدينا صراع بين الحقيقة والواقع

حينها نكون بدأنا رحلة الوعي

ذهول الوعي اول مرحة في هذه الرحلة

يخرج لدينا اسألة مثل: *هل انا ضد الذي افعله ام معه؟ *هل انا مع الذي أنا ضده أم ضد الذي أدعو اليه؟ *هل اطبق ما ادعو إليه؟ أم أدعو لشيء واطبق شيء وأؤمن بشيء؟

*كم واحد انا؟ أنا كلهم أم بعضهم؟

*طيب ليه كدة؟

ممتاز هذي أسئلة صحية. وتعني أننا دخلنا في ذهول الوعي.

ليس شرط أن يكون هناك إجابة المهم ان نحترم السؤال.

البعض يعود بعد ذهول الوعي الى واقعه كأن شيئا لم يكن. واما اصحاب الوعي يستمرون حتى يرتبوا أفكارهم. وحينها يدركوا الفرق بين الحقيقة والواقع. ويعرفوا بحسب قيمهم هل الحقيقة ام الواقع الذي يحكم الآخر. ثم يوازنوا بينهم.

وهذا ما سنناقشه في مقالات الحقيقة والواقع إن شاء الله.

اما المطلوب في مرحلة ذهول الوعي أمرين:

1. الاستمتاع بما يحدث والتعمق في متعة التغيير دون تعجل.

2. الاستمرار في الأسئلة والاهتمام بها أكثر من الإجابات.

اكتب . وتعمق. واستمتع. واذهب الى البعيد . وعد للقريب. لكن لتبقى حيا عليك ان تبقى متحركا. ولتصبح سعيدا فعليك ان تألف معالجة آلامك. وسننجح بإذن الله متى توافق واقعنا مع حقائقنا.

الى لقاء آخر إن شاء الله

بقلم د.محمد عايش www.moaysh.com

#وعي #تغيير #نصوص #الحقيقةوالواقع

أهم المدونات
أحدث البوستات
أرشيف تاريخي
الأصناف
No tags yet.

MA

الحقوق محفوظة موقع د.محمد عايش
  • White Instagram Icon
  • w-facebook
  • Soundcloud Clean
  • YouTube Clean
  • Twitter Clean