ما هو التغيير المتجانس


قدمت بجدة احدى دوراتي الاكثر متعة في موضوع انماط الشخصية، فجائني سؤال كيف اغير نمطي؟، في الواقع لم انصح بتغيير نمط شخصية احد وطباعه، فقال البعض لي كيف تطلب منا ان لا نتغير فهل فرضت علينا شخصياتنا ولا يمكننا ايقاف نقاط الضعف الموجودة فيها؟..

سرعان ما اجبت علينا ان نقوم بالتغيير المتجانس، من هنا تولد سوال ما هو التغيير المتجانس؟

التغيير المتجانس هو أن لا تغير من طباعك شيء ولا تحاول ان تقلد احد، لكن عليك ان تستخدم طباعك الاصيلة في موضعها الصحيح وبأفضل صورة.

وأرى ذلك جليا في تعامل النبي الحبيب مع الناس من حوله، فتجده يستخرج أفضل ما في نفوس المحيطين به، ثم هو يجعلهم يدركوا قيمة طباعهم حين يحسنو توظيفها بخير صورة، فنجد خالد رضي الله عنه رجل الحرب والقتال، ابقاه النبي عليه الصلاة والسلام فيما هو فيه، ولم يطلب منه ان يصبح الطف ولا الين، وتقبل أخطاؤه مع تحذيرات قوية لكن دون أن ينتقد شخصيته، فلما سب الغامدية قال له لا تسبها فإنها تابت توبة لو وزعت على أهل المدينة لكفتهم.. أو كما قال عليه الصلاة والسلام

ونجده مع حسان بن ثابت لم يطلب منه ان يصبح رجل حرب، ولا امره بتعلم الفروسية، ولم ينهه عن الشعر ولا قوله، وانما اعاد استثماره ودعمه، اهجهم ومعك روح القدس…

وتلخصت لدي ثلاث استراتيجيات للرسول عليه الصلاة والسلام كان يستخدمها بطريقة مؤثرة على المحيطين بشكل رائع ومبدع..

الاستراتيجية الأولى: هي الدعم الكامل كقوله : (خياركم في الجاهلية خياركم في الاسلام إذا فقهوا). وهو مثل سلمان منا آل البيت.

الاستراتيجية الثانية: هي تقبل القصور مع التركيز على الجانب الأقوى، خالد سيف من سيوف الله..، فمع قلة لين خالد الا أننا نكاد ننسى ذلك من روعة التركيز النبوي على أفعاله المبدعة رضي الله عنه، وكذلك مثال حسان بن ثابت..

الاستراتيجية الثالثة: هي تقليل العيوب ودفعها بعيدا، يا ابا ذر انك لا تولين على اثنين، لكنه قال له تعيش وحيدا وتموت وحيدا وتبعث وحيدا.

عجيب منهج رسول الله عليه الصلاة والسلام في اخراج أفضل ما في أصحابه ياليتنا نجلس بين يديه نتعلم ونتعلم بلا حدود، والله المستعان.

يارب أجمعنا بالنبي وآله وصحبه ومن تبع حقا منهجه ورضى عنا وأرضنا يارب العالمين.

#نصوص #وعي #تدريب #تجانس #تغيير #أنماطشخصية

أهم المدونات
أحدث البوستات
أرشيف تاريخي
الأصناف